رصدت عدسة أورينت المناطق التي سيطر عليها مقاتلو درع الفرات في الأحياء الغربية من مدينة الباب آخر معاقل التنظيم في شمال سوريا. وتستمر عملية درع الفرات التي تقودها فصائل الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي في التضييق على ما تبقى من تنظيم الدولة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي، كبرى وآخر معاقل التنظيم في شمال سوريا، وسط محاولات الفصائل تثبيت النقاط التي حررتها مؤخراً للانطلاق إلى السيطرة "القريبة" على كامل المدينة. وأكد الرائد "هشام الأحمد" القيادي في "فيلق الشام" المنضوي في صفوف غرفة عمليات "درع الفرات" في تصريح لـ"أورينت نت" استمرار المعارك ضد تنظيم "الدولة" على الجبهات الغربية والجنوبية لمدينة الباب. وأشار الرائد "الأحمد" إلى أن تنظيم "الدولة" حوّل مدينة الباب إلى ثكنة عسكرية محصنة، عبر اعتماده على شبكة أنفاق وخنادق متشعبة يستخدمها عناصر التنظيم للمناورة والمباغتة، إلى جانب عمليات واسعة من تفخيخ الشوارع والأبنية والمقرات، التي تعيق تقدم الجيش الحر نحو آخر جيوب التنظيم في المدينة.