"رايتس ووتش" تتهم ميليشيات "الحشد" بهدم مئات المنازل لـ"السُنة" بالموصل

  • ميليشيا الحشد هدمت منازل مئات من العرب السنة قرب الموصل - الصورة : وكالات

  • أورينت نت
  • تاريخ النشر: 2017-02-17 09:06
جددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية اتهامها لميليشيات "الحشد" الشيعية العراقية بارتكاب جرائم حرب في العراق، وذلك عبر هدم منازل مئات من العرب السنة قرب مدينة الموصل.

منظمة "هيومن رايتس ووتش" التي تتخذ من نيويورك مقراً لها أكدت أن ميليشيات "الحشد" الشيعية دمرت 345 منزلاً في قرى غربي الموصل بعد استعادة السيطرة عليها من قبضة تنظيم الدولة.

وأوضحت المنظمة في تقرير لها الخميس أن أعمال الهدم وقعت في الفترة بين تشرين الثاني الماضي وشباط الجاري "دون أي ضرورة عسكرية ظاهرة، وهو ما يرقى لمصاف جرائم الحرب".

ووفقا للتقرير، فإن منظمة "رايتس ووتش" قدمت استفساراتها إلى ممثل عن "الحشد"  (لم تذكر اسمه)، وجاء رده بأن تنظيم "الدولة" استخدم بعض المنازل كمرابض دفاعية، وفخخ بعضها الآخر لتفجيرها ضدّ "الحشد" أثناء تقدمها، ما دفع تلك القوات لتأخير تقدمها لنحو يومين لتجنب تدمير البنى التحتية والممتلكات الخاصة".

ولم يذكر ممثل "الحشد" عدد المنازل التي دمرها التنظيم، كما لم يسم المجموعات التابعة للحشد التي كانت حاضرة في القرى

إضافة إلى أنه لم يقر بأن قواته شنت عمليات تدمير ضد ممتلكات المدنيين بعد استرداد المناطق من سيطرة التنظيم، حسب التقرير.

في المقابل أكدت "هيومن رايتس ووتش" أن التحقيقات التي أجرتها على نطاق أوسع، لم تجد أدلة تدعم أية مزاعم بأن الهدم ربما وقع لأسباب عسكرية مشروعة.

ولفتت إلى أنها وثقت أيضا أعمال نهب وحرق لمنازل في قريتي "بخديدا" و"الخضر" جنوب شرقي الموصل، بعد استردادهما من "داعش" بين /تشرين الثاني 2016، كانون التاني الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن لمى فقيه نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش القول إن أعمال الهدم ستمنع العائلات النازحة بسبب الحرب من العودة إلى قراها.

ودعت المنظمة أطرافا خارجية للمشاركة بالضغط على المسؤولين العراقيين لفتح تحقيق جدي، ومنها الولايات المتحدة والدول الغربية التي تقدم مساعدات عسكرية للعراق أيضا.

كما دعت مجلس حقوق الإنسان أيضا إلى توسيع نطاق آلية التحقيق التي أنشئت في عام 2014 ليشمل "الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحشد الشعبي الخاضعة للقيادة المباشرة من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي".

يشار أن ميليشيات "الحشد" الشيعية التي أسستها إيران، تشارك في الحملة العسكرية التي تدعمها الولايات المتحدة منذ تشرين الأول لطرد تنظيم الدولة من الموصل آخر معقل كبير له في شمال العراق.

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
على ضوء التصعيد الروسي الأمريكي ما الذي تتوقعه: