تراجع أوباما أمام بوتين .. عدم رغبة أم عدم قدرة؟؟

  • د. أحمد نصار

  • د. أحمد نصار
  • تاريخ النشر: 2017-01-17 02:00

كلمات مفتاحية

حين عقد اتفاق ثلاثي بين وزراء خارجية ودفاع روسيا وتركيا وإيران لبحث إنهاء الحرب في سوريا، كان من اللافت عدم حضور الولايات المتحدة ولا أي عاصمة غربية فيه.

ورغم تقليل الخارجية الأميركية من "تجاهل" المجتمعين للولايات المتحدة، فقد أتى توقيع اتفاق لوقف إطلاق نار شامل في سوريا مفاجئا، لأنه تجاهل أميركا مجددا، التي سمعت به عبر وسائل الإعلام، ما أكد التكهنات التي تحدثت عن تراجع دور الولايات المتحدة في المنطقة لصالح روسيا!

***

1- إعادة تموضع كبير في العلاقات الدولية:

رغم أهمية الملف السوري؛ فإنه لم يكن سوى البوابة التي استطاعت من خلالها قوى إقليمية (وعلى رأسها روسيا) الاضطلاع بمهام دول عظمى، (وعلى رأسها الولايات المتحدة) في ظل تراجع هذه الدول عن القيام بالدور الذي كان متوقعا أن تقوم به.

وقد عزز مبدأ أوباما "القيادة من الخلف" Leading from behind فرص روسيا للاضطلاع بهذا الدور، لملأ الفراغ الناشئ عن تراجع الولايات المتحدة! لقد وجد بوتين مساحة فارغة في سوريا تقدم لكي يملأها بعده وعتاده، وبالتنسيق مع إسرائيل، بوابة عبوره السياسي والعسكري إلى المنطقة!

وفي المقابل وجدت تركيا في روسيا بديلا مهما لتحقق الأهداف التركية في سوريا وعلى رأسها منع إقامة دولة كردية، وكذلك النأي بنفسها عن الغرب، الذي لم تعد أنقرة تثق فيه قيد أنملة، بعد الانقلاب العسكري الفاشل، الذي تعتقد أنقرة أن واشنطن كانت تدعمه (أو على علم به على أقل تقدير)، بينما كانت روسيا من أوائل الدول التي أدانته بكل قوة.

استطاعت موسكو وأنقرة فرض اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، متجاوزين أميركا التي تدعم وحدات حماية الشعب الكردية بالسلاح، ومطالبين إيران بسحب ميليشياتها المقاتلة من سوريا، بما فيها حزب الله، وهو ما يثير تساؤلات حول قدرة موسكو تلجيم حليفتها إيران، حتى يكون الاتفاق قابلا للحياة!

وياللعجب؛ فإن هذا العام يأبى أن ينقضي دون أن يشهد تغيرات كبيرة وإعادة تموضع ثقيلة في المواقف الدولية! فإيران (حليفة روسيا في سوريا) صارت أقرب إلى الغرب من ذي قبل بتوقيعها الاتفاق النووي، وتركيا (العضو المهم في النيتو) تنسق سياسيا مع روسيا، بل وعسكريا، إلى الدرجة التي تطلب أنقرة من الغرب دعمها جويا في معركة الباب ضد تنظيم الدولة فلا يجيبها، بينما تلبي روسيا الطلب التركي، وتعطي القوات الجوية الروسية غطاء جويا للقوات التركية على الأرض لأول مرة في التاريخ!

***

2- حلفاء واشنطن التقليديين يبحثون عن بديل!

ويبدو أن أوباما يرى أن روسيا استقبلت "رسائل خاطئة" جراء تراجعه عن القيادة في في سوريا والمنطقة، وأراد أن يرسل رسالة إلى من يهمه الامر في المنطقة؛ أن هناك فارق بين "عدم الرغبة" في التدخل و "عدم القدرة" على التدخل!

فأميركا لم تنجد حلفائها الأوربيين حين احتل بوتين القرم، وكان وضاحا آنذاك أن هذا بسبب عدم قدرة الولايات المتحدة على التدخل وليس عدم الرغبة! فرغم الاستغاثات الغربية بها؛ لم تتمكن الولايات المتحدة من الرد عسكريا على خطوة بوتين العسكرية، وقامت فقط بفرض عقوبات اقتصادية على موسكو، داعية أوربا للبحث عن بدائل للغاز الروسي الذي يمد أوربا بما يقارب 40% من احتياجاتها من الطاقة (قوموا بحل مشكلاتكم بأنفسكم).

وحين تدخلت روسيا في سوريا عسكريا؛ أرادت أميركا أيضا التأكيد أن تراجعها عن الانخراط في أتون الحرب السورية نابع من "عدم الرغبة" وليس من "عدم القدرة"، وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض أن "روسيا قوة إقليمية يقارب الناتج القومي لها ما الناتج القومي لإسبانيا"، في نظرة تعبر عن الفوقية التي تنظر بها أميركا لروسيا، وهي نظرة آتية من مرحلة القطب الواحد، التي يبدو أنها في طريقها كي تتبدل الآن!

وحين أرادت أميركا توجيه ضربة اقتصادية لروسيا وجهتها عبر السعودية؛ التي لعبت دورا في انخفاض سعر النفط لتضييق الخناق على الاقتصاد الروسي، وحين أرادت أميركا توجيه ضربة عسكرية لروسيا وجهتها عبر تركيا؛ التي أسقطت المقاتلة الروسية بدعوى أنها اخترقت الأجواء التركية (وهو ما ثبت خطؤه واعتذر عنه أردوغان لاحقا).

الآن السعودية غير فاعلة في الملف السوري بحيث يمكن لأميركا الاعتماد عليها، والسعودية نفسها شعرت بالخذلان من توقيع أوباما الاتفاق النووي مع إيران، وحاولت البحث عن حليف بديل، خاصة مع تصريحات ترامب التجارية الفقيرة في السياسة! توجهت السعودية نحو الروس، ثم فرنسا، واستقرت أخيرا على بريطانيا، التي حضرت رئيسة وزرائها تريزا ماي القمة الخليجية الأخيرة!

وتركيا فقدت الثقة في أميركا وبدأت تنسق مع الروس، الذين أظهروا استعدادا جديا لتحقيق مصالح أنقرة في سوريا، فضلا عن المصالح الاقتصادية المشتركة، حيث من المتوقع أن يصل التبادل التجاري بين البلدين 100 مليار دولار؛ فكيف يثبت أوباما أنه لا يزال القوة العظمى المهيمنة والقائدة، وأنه ليس رد فعل؟؟

***

-3- هل تدخلت روسيا لصالح ترامب؟؟

لم تجد الولايات المتحدة بابا آخر تواجه به روسيا غير باب العقوبات، فقامت في نفس اليوم الذي وقع فيه اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا؛ بطرد 35 دبلوماسيًا روسيًا في واشنطن وسان فرانسيسكو، وتمهلهم 72 ساعة للمغادرة، على خلفية اتهام أميركا روسيا رسميا بأعمال "قرصنة" للتأثير في الانتخابات الأمريكية.

شملت الإجراءات الأميركية أيضا فرض عقوبات على جهاز الاستخبارات الروسية، وجهاز الأمن الفدرالي الروسي، وإغلاق مجمعين روسيين في نيويورك وميريلاند تقول الولايات المتحدة إنهما "لأغراض على علاقة بالاستخبارات".

هذا يعني أن اتهامات الإدارة الأميركية الحالية لروسيا بالتدخل في سير الانتخابات الأميركية ليس تصريحات في الهواء، وأن أوباما مقتنع فعلا أن روسيا لعبت دورا من أجل وصول ترامب للرئاسة، على حساب المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، التي حصلت على أصوات شعبية فاقت ما حصل عليه ترامب بما يفوق 2 مليون صوت، ما فتح الباب أمام تساؤلات عن إمكانية أن تكون روسيا ترد الصاع للولايات المتحدة، التي يعتقد أنها لعبت دورا مماثلا في وصول جورباتشوف لرئاسة الاتحاد السوفييتي نهياة الثمانينات من القرن الماضي، ومن ثم تفكيك الاتحاد وانهياره!

***

الخلاصة:
على كل؛ يبدو أن أميركا تقفز في الهواء، وتلعب خارج الملعب، أو في الوقت الضائع! فسواء كان إحجام واشنطن عن التدخل في ملفات المنطقة نابع عن "عدم الرغبة" أم عن "عدم القدرة" فإن النتيجة واحدة!

وكل محاولات واشنطن للتفريق بين عدم القدرة وعدم الرغبة غير ذات جدوى، وتذكرنا بموقف بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية، حين بدأ الجميع في الاعتقاد أن القيادة في المنطقة بدأت تنتقل من بريطانيا لأميركا، إلا بريطانيا نفسها، التي ظلت تعيش على أوهام الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.

حاولت بريطانيا التكشير عن أنيابها مجددا في حرب السويس 1956، إلا أنها فوجئت بالوضع العالمي الجديد، الذي كانت أميركا مستعدة للتعاون مع روسيا نفسها، لإجلاء القوات البريطاينة والفرنسية من المنطقة (عبر إنذا الـ 48 ساعة الشهير) تأكيدا لرغبة أميركا في وراثة الأملاك البريطانية الفرنسية في المنطقة!

الآن نحن في وضع مشابه؛ فروسيا تنسق مع تركيا عضو النيتو، وتضطلع بالدور الأميركي في ملفات المنطقة، وتعود سياسيا وعسكريا! حتى العقوبات الاقتصادية التي أقرها أوباما، عبرت روسيا أنها غير عابئة بها كثيرا وأنها على قناعة أنها قد تتغير بعد مجئ ترامب!

لقد نأى أوباما بنفسه عن قيادة العالم حتى وجد آخرين يقودونه إلى حيث لا يدري، في العديد من ملفات المنطقة دون أن يستشيره أحد، حتى وصل الأمر لتوقيع اتفاق وقف إطلاق نار في سوريا بدون علم أوباما، ولسان حاله يقول؛ جئت لا أعلم من أين؛ ولكني أتيت!

***

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
على ضوء التصعيد الروسي الأمريكي ما الذي تتوقعه: