ظواهر إعلامية مثيرة للجدل

  • محمد الأمين
  • تاريخ النشر: 2016-09-27 20:09

كلمات مفتاحية

كثيرة هي الظواهر الإعلامية المنتشرة على الساحة العربية والإسلامية
لكن أكثرها اشكاليةً وجدلاً هي المنبثقة من التيار القومي وأتباعه والتي أولى بها أن تسير على مبدأ المثل الشعبي الذي يقول أناواخي على إبن عمي وأناوإبن عمي على الغريب
لكن أن يصل بهذه الظواهر أن تعادي قومها لصالح قوميات أخرى فهذا لعمرك في الحياة عجيب
هل هذا يعني أن الممول في الأصل يختلف عن المنفذ ؟
وعليه يكون المنفذ أداة لخطاب يريد منه الممول ما يريد وبالتالي هي عملية أكل عيش كما يقال بالمثل المصري

دول عربية تخترق من دول لها أطماع تاريخية في الوطن العربي وعندما تحاول الدول الشقيقة الدفاع عن أشقائها ومصالحها ينتبر إليها القوميون متهمين إياها بالقتل والتدمير
ربما تكون بعض الدول الشقيقة قصرت في قضية قومية معينة نظراً لاختلال بتوازن القوى لكن لايعني أنها تفرط بما تستطيع القيام به تجاه قضايا اخرى لأمتها

كما أن النقد في التقصير جملة وتفصيلا كذلك يجب ان يكون الوقوف في وجه أعداء الأمة جملة وتفصيلالافرق بين عدو وعدو
فظواهر الهيكلية والعطوانية والقنديليةتثير الإشمئزازبمواقفها تجاه الأمة حتى أن حسنين هيكل قالها على قناة الجزيرة يوما ما إن العرب سيندمون لأنهم عادوا إيران وكأن العرب هم من يرسل ميليشياتهم إلى إيران وكأن إيران لاتحتل جزر وبلاد عربية بأكملها

وأما القنديلية فهي تبارك وتدعم نظام يحارب اشقائه ويفرض عليهم الجوع والهوان لصالح دولة تحتل فلسطين
أما العطوانية فتتشفى بكل مايحيق بالسعودية والخليج باذى وتعتبر التدخل العربي باليمن اعتداء وعدوان اما الوجود الفارسي فهو حضارة وازدهار ولاتخفي عدائها للشعب السوري الذي يقف بدمه وماه في وجه مشروع عودة العرب إلى بيت طاعة كسرى وقيصر

أما ظاهرة الراشدية فهي تضرب يمنة ويسرة تائهة غامضة تارة مع الليبيرالية وتارة مع القمع والإستبداد
لاتخفي في تعاطيها للأمور عداء لكل حركة نهضوية مرجعيتها الإسلام
أما عن الظواهر الإعلامية الدينية والثقافية والفنية فلها حديث آخر لايقل شجوناً

شارك برأيك

أضف تعليق (الحد المسموح 500 حرف)

تصويت
هل سيسحب بوتين قواته من سوريا بالفعل؟
Orient-TV Frequencies