- الصفحة 3

أضف مدونتك

ايهاب البكور6-11-2016

حلم على حافة الحدود

هل كان الرحالة العربي "أحمد بن فضلان "يتوقع أنه سيرى تلك الأحداث الغريبة في رحتله الى بلاد "الصقالبة" هل مشهد الخنق و الضرب بالخنجر للجارية التي أختارت لنفسها أن تموت ..
محمد مالك الشيخ6-11-2016

حقيبة وطفل والوداع الاخير

قصتنا اليوم عن طفل كان يحلم بمستقبله ان يكون مهندسا ويحمل شهادة الهندسة ولكنه ذهب إلى الجنة هناك حيث الشهادة التي يتمناها كل إنسان ... كالعادة كانت توقظه أمه وتلف له ..
سلمان الصوفي20-10-2016

مغترب.. ولكن؟

يعيرونني بغربتي التي مضى عليها عقدان من الزمن ويزيد, يحطمون فؤادي عندما يقولون لي بلهجتنا العامية " أنت شو بتعرف عن حمص لحتى تحكي أو تدافع عنها ؟ " أو" ..
ديار حاجي13-10-2016

"من شهادتي في تل بيدر"

في نهاية صيف العام 2012 انتهيت سنتين فعليتين من الدراسة في كلية العلوم الثالثة في جامعة الفرات بالحسكة قسم الرياضيات التي أصبحت قدري واختارتني هي دون اختارها احبتني دون احبها ..
محمد العلي13-10-2016

حلب .. والوقوف على الأبواب

ليس أصعبَ من أن تكون مسكوناً بالمدن، تخرج منها فتلاحقك بظلها وشمسها، بأرضها وسمائها، بصيفها وشتائها، تلاحقك بكل تفاصيلها، وكأنها مَن سكنتك وليس أنت!. تلاحقك وإن جمعت حولك أهلك وعشيرتك ..
نور أحمد13-10-2016

العيش بين حنايا الفيس بوك..!

فقدت الأيام لذتها وجمالها ورونقها؛ بفعل الحرب الدائرة وبتفاصيلها الدقيقة الضائعة ايضاً كالنوم والاستيقاظ تصفح جريدة تخبرك مايدور من حولك بملل .. او قراءة مجلة مزركشة بأحدث الالوان وصيحات الموضة. اليوم ..
سامية دنون12-10-2016

جدي يبيع الحق بالمجان

بقلم : سامية أنور دنون في حياة كل منا موقف لا يتكرر ولا ينسى، ومن المواقف التي أحب أن تسكن عقلي ولا تغادره أبدا، ما حدث معي مرة في أحد أسفاري ..
جمعة العنزي12-10-2016

فيلُ مجنون... خير من حمارٍ عاقل!!!

شئنا أم أبينا فنحن من جملة من يتأثر بالانتخابات الأمريكية ونتائجها, مثلنا مثل كل من يسكن هذا الكوكب المسكين, فما بالكم بنا نحن السوريون, نحن الذين  في عين العاصفة, نحن ..
عبد الوهاب أحمد12-10-2016

إخلاء سبيل

لإمضاء معاملة “إخلاء السبيل” من بلدة مضايا المحاصرة، أنت بحاجة إلى الموت أو الاقتراب منه قليلاً، ففي الحالة الأولى ستصعد روحك إلى السماء دون مناشدات لمنظمات وهيئات محلية ودولية، أما ..
بوحافة العرابي12-10-2016

هي أضغاث أحلام

أسدلت الشمس  أشعتها الربيعية   بكل دفئ  ، لتتسلل إلى حجرة الدرس عبر نوافذ  بدت منها رؤوس  الطلبة  متراصة كأسنان المشط . مذعنة  ثارة  و   مشرئبة  ثارة أخرى ، ..