Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

الأسطورة الحية داريا: مقتل أكثر من 25 جندياً تابعاً للأسد

أورينت نت – عبد المجيد العلواني
مقاتل بالجيش الحر في داريا

داريا تلك المدينة الصامدة التي تقهر الأسد وميلشياته وشبيحته يومياً منذ ما يقارب عاماً كاملاً, استطاع أبطالها بالأمس من تلقين الأسد درساً لن ينساه بعدما قتلوا 25 عنصراً تابعين له في كمين محكم في المنطقة الشرقية منها.. ثلاث أيام استمرت العملية بعد تخطيط استمر لمدةأسبوعين على الخطة التي نجحت نجاحاً مبهراً, حيث سيطر الجيش الحر هناك على 25 كتلة منها 8 كتل استراتيجية مطلة على الكورنيش وتكشف مساحات واسعة في المدينة.

 التفاصيل
الجيش الحر في داريا كان ومازال يسطر البطولات من خلال صموده وعملياته العسكرية وتوحده ضمن غرفة عمليات مشتركة لجبهات داريا, فقد كان هناك عملية عسكرية مشتركة ضمن معارك تحرير المباني التي سيطرت عليها قوات الأسد سابقاً خلال حملتها العسكرية على مدينة داريا منذ أحد عشر شهراً.. أبو حذيفة المتحدث الرسمي باسم المركز الإعلامي لمدينة داريا يقول لأورينت نت عن هذه العملية "قام عدد من الألوية الفاعلة في داريا والمتمثلة بلواء شهداء الإسلام ولواء سعد بن أبي وقاص ولواء المقداد بن عمرو بشـنّ هجوم مباغت بداية هذا الأسبوع على تجمعات النظام على الجبهة الشرقية, واستمرت العملية لثلاثة أيام بعد تخطيط متقن استمر حوالي أسبوعين من قبل قادة عسكريين", وأضاف أبو حذيفة "أسفرت العملية عن تحرير أكثر من 25 كتلة تحتوي كــل كتلة على 3 أبنية كانت تتحصن بداخلها قوات الأسد, من بينهم 8 كتل استراتيجية مطلة على الكورنيش مباشرة, وتكشف مساحات واسعة من خطوط إمداد النظام والبساتين الشرقية التي يسيطر عليها، ومن نتائج هذه العملية تمكن الجيش الحر من قتل أكثر من 25 عنصراً من النظام بينهم ضابط, كما تم اغتنام عدد من الأسلحة الخفيفة وكمية من الذخائر".

 جثث قتلى النظام
ما زالت الجثث حول منطقة الملعب موجودة على الأرض ولم يأت أحد من عناصر الأسد حتى لمحاولة سحب جثثهم, وطالب بالمبادلة على جثة واحدة فقط ولم يكترث بالباقي.. يضيف أبو حذيفة "أريد أن أنوه أن الجيش الحر استطاع الحصول على العديد من جثث قوات النظام والعديد منها ما زال في الطرقات, لكن هذا النظام الخائن حتى لجيشه لم يلقِ بالاً, فهو فقط طلب المبادلة على جثة وحيدة!, أما بالنسبة لردة فعل النظام بعد أن فقد عقله فكانت بالقصف العنيف بالدبابات والمدفعية الثقيلة كما قام بإحراق عدة مباني خلال انسحابه، وقد تبين خلال عملية التحرير أن عناصر النظام قامت بسرقة محتويات المباني بشكل كامل وصلت إلى حد سحب كابلات الكهرباء من الجدران وخلع الأرضيات والبلاط!!".

بالطبع عملية السرقة ليست بالغريبة على هذا النظام فالعديد من المناطق التي خاضعة لسيطرة النظام تتعرض لعملية نهب واسعة حتى الحديد من الأبنية بعد تدميرها فهو لا يوفر بشر أو حجر.. يوميا العديد من سيارات حمشو تشاهد بالعين كيف تدخل لمدينة داريا و تخرج محملة بالمسروقات من الأسس المنزلية ليعاد بيعها بأسعار منخفضة في الأحياء المؤيدة للنظام، مثل السومرية و المزة 86 حتى لك أن تتخيل أن الوقاحة في الأمر أصبح هؤلاء الشبيحة لا يستحيون من القول هذه البضائع من داريا واسعارها منخفضة.

11/10/2013

لمشاركة الصفحة

نشرتنا الأسبوعية

كواليس

نفى مصدر من ثوار مدينة الزبداني بريف دمشق ما تبثه وسائل الإعلام حول وجود "حشود عسكرية " من ميليشيات النظام وعصابات "حالش" تمهيداً لاقتحام المدينة، وأفاد المصدر بأن الوضع العسكري للنظام لم يتغير وبقي على ما هو عليه منذ أكثر من 24 شهراً، كما نفى دخول المقاتلين الذين كانو في رنكوس إلى الزبداني مؤكداً خلوها من الأهالي الذين نزحوا منها وخلوها أيضاً من أي مقاتلين متطرفين من تنظيم داعش. وقال لـ "أورينت نت": "الزبداني محاصرة بـ 100 نقطة عسكرية عدا عن النقاط التي تقوم بعملها في قصف المدينة وهذا الوضع لم يتغير حتى الآن، لذلك على العصابات الأسدية وميليشيات حالش الخروج من مستنقع القلمون قبل التفكير في اقتحام الزبداني".