Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

اللاجئون في فن المضحك المبكي حيث ينحاز الكاريكاتير للبكاء !.

أورينت نت- ياسر الأطرش

يبدو الموضوع بعيد المتناول تماماً عن ريشة المهرة الذين يلتقطون الحكايات والتفاصيل المهملة ويعيدون طرحها بعد تسليط مكبرة الألم عليها لتبدو ناضحة بوجع لم يكن أحد ربما ليعيره ولو طرف عطف أو قليل مبالاة .. فموضوع اللجوء السوري الذي أوجع السوريين كما الحرب وأكثر ، وهم الذين اعتادوا أن يكونوا المضيفين وليسوا الضيوف ، أخذ حيزاً واسعاً من اهتمام العالم سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ، فتداعت المنظمات الأممية والإقليمية لنجدة أكثر من خمسة ملايين سوري لاجئ في دول الجوار ونازح في الداخل ، هذه الهبة التي كانت جعجعة ولم تعطِ طِحناً ، حملها السوريون بين جوانحهم ألماً يضاف إلى رصيد آلامهم التي يحرص الأسد وجلاوزة نظامه على جعلها الأغنى والأعلى في تاريخ الشعوب. وبالعودة إلى تباكي الضمير العالمي على ما آل إليه حال أعزة القوم الذين فتحوا بيوتهم وقلوبهم لجيران طالما صفعتهم نوائب الدهر ، من عراقيين ولبنانيين وأمم عبرت هاربة من مخالب موت محتم فوجدت في سوريا خير مستقر لها وأنبل حاضنة شعبية ، حتى أضحت من أهل البيت ، نجد ذلك الضمير العالمي اليوم يتمظهر بوجوه تغلفها الإنسانية وما تحتها إلا رغبات جشعة تحركها الأطماع وتنظر بعين التحين للانقضاض على كعكة اللاجئين ، بل وتتخذ منهم بضاعة مزجاة تطرحها في السوق العالمي لتحصيل أكبر قدر ممكن من المكاسب لسند اقتصاداتها المتهاوية ..
فن الكاريكاتير رصد كعادته كل تلك المظاهر ، فاضحاً باللون الواضح دناءات تجار الإنسانية ونخاسي اللجوء السوري النبيل .. وعلى كثرة التناول وتعدد الموضوعات إلا أن مخيم الموت ( الزعتري) الذي يضم أكثر من مائة ألف لاجئ سوري نصفهم أو يزيد من النساء والأطفال في محافظة المفرق الأردنية الشمالية الصحراوية القاحلة ، حظي بما هو أكثر من نصف اللون ونصف الألم واقتلع الدموع من جذورها حزناً على إنسانية مسفوحة ومذبوحة على طريق حرية أبدية مشى إليها الشعب السوري واثقاً ولو على حد الآلام الما فوق متخيلة .. واثقاً أن الغريب سيعود ، والمشرد سيأوي إلى جذع ياسمينة تعرفه ، وأن اللجوء الذي ضاق به ذوو القربى سيصبح فصلاً من ذاكرة الحرية التي لن تحمل الحقد لمقصر أبدى عذره .. ولن تغفر دعارة الفكر والاسترزاق لمن كان في قلبه مرض ..فراح يرشق ألوان كفره وعهره على بياض شعب جاءه مستجيراً ، فكان كمن يستجير من الرمضاء بالنار !..

7/4/2013

لمشاركة الصفحة

كواليس

استجابت مديرية النقل باللاذقية لطلب قرية(البهلولية) الموالية للنظام بفرز عدد من باصات النقل العام بشكل عاجل؛ وجاءت "الاستجابة" على خلفية مشاجرة حامية بين أحد السائقين ورئيس حاجز القرية بسبب رفض السائق أوامر رئيس الحاجز بمحو عبارة "جنود الأسد مروا من هنا" المكتوبة على الحافلة، والتي فضحت أصول الحافلة التي تعود إلى مدينة (الحفة) وسرقها السائق حين كان يشارك في مذابح النظام! *** سرب أحد (المندسين) بحمص لـ (أورينت نت) مناظرة حامية دارت بين مدير فرع مؤسسة الإسكان العسكرية وبين ضابط في الجيش من (آل يونس) في صالة فندق حمص الكبير بحي عكرمة الموالي للنظام. سبب المناظرة كان إعلان النفير العام في المدينة تحسّباً لاقتراب (داعش) بعد احتلالها حقول (الشاعر) النفطية بالريف الشرقي. ثمة من رفض الفكرة على اعتبار أنه يوجد توازنات معينة لا تسمح لداعش بالتقدم أكثر وأنه يمتلك معلومات مؤكدة من القصر تفيد بأن (داعش) قدمت ضمانات بعدم دخول المدينة! *** استفسارات عدة وردت لموقع أورينت نت تسأل عن الكاتب الساخر (محمد الشامي) وتطلب تخصيص برنامج له على شاشة تلفزيون (الأروينت)، وخصوصاً بعد مقاله الأخير (لا تبكِ يا صديق العمر) نضم صوتنا للمستفسرين ونأمل من تلفزيون الأورينت الاستجابة!