Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

» مجتمع جديد «

منظمة (تضامن) إغاثة بلا شروط للسوريين في مصر

أورينت نت – القاهرة - فرحان مطر
منظمة تضامن

ضمن أحد نشاطات منظمة تضامن في مدينة أكتوبر التقت أورينت نت مع مدير مركز تضامن في مدينة 6 أكتوبر وسام نجار وأجرت معه الحوار التالي حول المركز.

- ما هي منظمة تضامن ومتى تأسست؟!..
- منظمة ( تضامن ) تأسست عام 2009 في مصر وهي قائمة على دعم اللاجئين القادمين من أرتيريا والصومال والسودان إضافة إلى جنسيات أخرى وعملت في المجال الإغاثي مع الدول التي تعرضت مؤخراً للحروب.

- إذاً هي منظمة إنسانية، مع من تتعاون؟!..
- منظمة ( تضامن ) هي إنسانية تهتم بالدعم الاجتماعي والتنموي والإغاثي للناس الضعفاء وهي تتواصل مع أخصائيين اجتماعيين ونفسيين بالتعاون مع مكتب ( بستك ) وهو مكتب مستقل خاص بالدعم النفسي والإنساني وهو شريك مع تضامن وقدم الكثير من المساعدات للناس، إضافة إلى منظمة ( كير دبروم ) وهي شريكة وهناك نشطاء حقوقيون وإنسانيون شركاء مع منظمة ( تضامن ) والدعم الأساسي الذي نتلقاه من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في مصر وهذا ليس مجرد دعم بل هم شركاء معنا أيضاً.

- ما هي مهمة المركز في مدينة أكتوبر؟!..
- مركز مؤسسة ( تضامن ) في مدينة أكتوبر الذي تأسس في 12 ديسمبر 2012 بشكل خاص لدعم السوريين من خلال التنمية الاجتماعية المستدامة بحيث لا يكون الوجود السوري في مصر عالة على المجتمع المصري بحال من الأحوال، هذا المجتمع الذي قدم المساعدات للسوريين والفلسطينيين وعدم فرض شروط تعجيزية مثلما حصل في بعض الدول الأخرى ومثل هذه الحالة فإن مصر تقدمت كثيراً على كل الدول في استضافتها للنازحين السوريين والفلسطينيين القادمين من سوريا، دون أن ننسى الإشارة إلى الجانب الإنساني الذي قدمته السلطات المصرية دون النظر إلى الجانب السياسي والموقف من النظام أو المعارضة بدليل أن السفارة السورية ما زالت تعمل وكل المعارضة السورية تعمل في مصر وهذا دليل على الحيادية التي التزمتها مصر تجاه سوريا وموقفها المستند إلى القانون المصري وهو شيء مشترك بين الحكومة المصرية والشعب المصري الذي دفع الحكومة المصرية لاتخاذ هذا الموقف النابع من محبته الكبيرة للشعب السوري والفلسطيني.

- ما هو شكل التعاون بينكم وبين مفوضية شؤون اللاجئين في مصر؟..
- سيقدم مركزنا في مدينة أكتوبر الكثير من الخدمات المشتركة بالتواصل والتزامن مع الخدمات التي يقدمها مركز مفوضية شؤون اللاجئين في مصر ودورنا لا يقتصر فقط على الجانب الإسعافي بل يتعداه إلى الجانب العلاجي، ونحاول هنا أن لا نكرر تجربة الأخوة العراقيين في سوريا وليست مسؤولية النازح العراقي يومها في سوريا ولا مسؤولية النازح السوري اليوم في مصر، إنها مسؤولية المنظمات المعنية التي تخلت عن دورها ولم تقدم شيئاً سوى الخطاب.

- هل مو موقف سياسي معين لمنظمة تضامن؟!
- منظمة ( تضامن ) ليس لها موقف سياسي من أحد، ليست مع وليست ضد أي جهة لا نظام ولا معارضة، المنظمة إنسانية وليست سياسية وهو أمر يجب التأكيد عليه.
وهي نقطة وصول بين الجمعيات التي تقدم المساعدات للمحتاجين عموماً وللأطفال بشكل خاص وتنمية المواهب في الفن والموسيقى والمسرح واللغات والكومبيوتر.

- ماذا عن موضوع المفقودين؟!..
- نحن نعمل في برنامج ( رفيوجس ) وهو المعني بالبحث عن المفقودين في سوريا وكل أنحاء العالم وقد استطعنا عبر هذا البرنامج إيصال أعداد كبيرة من الناس لذويهم المفقودين وهذا البرنامج لديه كادر من كل الجنسيات ومنذ شهر بدأنا العمل مع السوريين بشكل خاص مع تزايد أعداد المفقودين السوريين نتيجة الهجرة الكبيرة داخل وخارج سوريا وهناك تقديرات تشير إلى أن عدد النازحين السوريين وصلت إلى أربع ملايين شخص خارج سوريا وهي معلومات غير رسمية مستقاة من الدول التي تستقبل اللاجئين السوريين وفي مصر على سبيل المثال يحكى عن 150000 نازح سوري بينما يتحدث نشطاء حقوقيون عن 400000 نازح سوري في مصر.

21/2/2013

عدد القراءات : 1617
رابط مختصر:
لمشاركة الصفحة

كواليس

*** وصلت لأورينت نت معلومات عن أن عدداً من المتشيعيين المتنفذين في السويداء، يخططون لشراء قطعة أرض محاذية لساحة تشرين من أجل بناء حسينية وقد عرضت السفارة الايرانية دفع 1.8 مليار لاستملاكها، وتسرب أن الشيخ كميل جربوع بالتنسيق مع العميد وفيق ناصر هما من يشرفان على المشروع. *** على ذمة سوري وصل للتو من بيروت، أن هيستيريا الرعب من (داعش) باتت تملأ قلوب اللبنانيين، وأن الكثير من اللبنانيات الفاتنات يحملن في سياراتهن عباءات سوداء، لارتدائها فور ظهور عناصر (داعش) في الشوارع أمامهن في أي لحظة! *** آخر البطولات الأسطورية لميليشيات ما يسمّى (الدفاع الوطني) في محافظة السويداء أنها قامت باكتشاف سيارة مفخخة كانت قادمة من درعا ومعدة للانفجار في المدينة، وقد تبيّن بعد إيقاف السيارة أن ما ظنّه الشبيحة عبوات متفجرة، كان عبارة عن سطل مليء باللّبن الخاثر، وقد سادت حالة من الهرج والمرج على (ذكاء الشبيحة) الصادم، وتهكّم البعض على الإنجاز العظيم، بالقول أن من يرى اللبن متفجرات ليس إلّا (سطل ومكثّر).